كلمة عن اليوم العالمي للتعليم

كلمة عن اليوم العالمي للتعليم

يحتفل العالم باليوم العالمي للتعليم في الثاني والعشرين من شهر كانون الأول/ديسمبر من كل عام. تأسست هذه المناسبة من قبل الجمعية العامة للأمم المتحدة للتأكيد على أهمية التعليم كوسيلة فعالة لتحقيق التنمية المستدامة والتقدم الاجتماعي في مختلف أنحاء العالم. يعتبر التعليم حقاً أساسياً للجميع، بغض النظر عن العمر أو الجنس، حيث يوفر الفرص المتساوية للجميع للحصول على المعرفة والمهارات اللازمة لتحقيق طموحاتهم وتحسين حياتهم. يهدف اليوم العالمي للتعليم إلى زيادة الوعي حول أهمية التعليم ودوره في تحقيق التقدم الاجتماعي والمجتمعي والاقتصادي.

اليوم العالمي للتعليم

من اهداف اليوم الدولي للتعليم؟

في الثاني والعشرين من يناير كل عام، يحتفل العالم باليوم الدولي للتعليم، الذي تم تأسيسه عام 2003 وتم تبنيه من قبل الجمعية العامة للأمم المتحدة. يهدف هذا اليوم إلى تعزيز الوعي بأهمية التعليم كحق أساسي للجميع ودوره الحاسم في تحقيق التنمية المستدامة والسلام في العالم.

من بين أهداف اليوم الدولي للتعليم هو تعزيز الجودة ومستوى التعليم بجميع مراحله. يعتبر التعليم أساسياً لتحقيق خطة التنمية المستدامة لعام 2030، حيث يهدف الهدف الرابع من هذه الخطة إلى ضمان توفير تعليم جيد وشامل وتعزيز فرص التعلم للجميع.

بالإضافة إلى ذلك، يهدف اليوم الدولي للتعليم إلى تعزيز التعليم كحق من حقوق الإنسان يجب أن يكون متاحاً للجميع طوال فترة حياتهم. كما يسعى هذا اليوم إلى تعزيز تحوّل التعليم الرقمي ودعم المعلمين والحفاظ على كوكب الأرض.

صيغت اتفاقية حقوق الطفل، التي تم اعتمادها في عام 1989، بأن يتاح التعليم العالي أمام الجميع. لذا، إحدى أهداف اليوم الدولي للتعليم هو التأكيد على أهمية توفير فرص التعليم للأطفال والشباب في جميع أنحاء العالم.

لماذا نحتفل باليوم العالمي للتعليم؟

يحتفل العالم اليوم الخميس باليوم العالمي للتعليم، وهو اليوم الذي تم تحديده في 24 يناير من كل عام من قبل الأمم المتحدة. يأتي هذا الاحتفال تأكيدًا للدور الحاسم الذي يلعبه التعليم في بناء مجتمعات مستدامة ومرنة، فضلاً عن دوره في تحقيق جميع أهداف التنمية المستدامة الأخرى.

يُعَد التعليم حقًا لكل إنسان وصالحًا عامًا ومسؤوليةً عامة. اعتمدت اتفاقية حقوق الطفل الصادرة عام 1989 التي تضمنت حق الجميع في التعليم العالي. يأتي اليوم الدولي للتعليم كمناسبة سنوية يحتفل بها العالم وتُقام في 24 يناير من كل عام.

قررت الجمعية العامة للأمم المتحدة تخصيص هذا اليوم للتأكيد على دور التعليم في تحقيق التنمية والسلم في العالم. ويعود السبب في الاحتفال باليوم العالمي للتعليم إلى قرار الجمعية العامة رقم 73/25 الصادر عام 2023 الذي اقترح تحديد 24 يناير من كل عام كيوم احتفال بهذه المناسبة.

وفي هذا العام، ستكون الاحتفالات مركزة على “إيلاء الأولوية للتعليم كوسيلة للاستثمار في البشر”. وسيتم الاحتفال باليوم الدولي للتعليم للمرة الخامسة في 24 يناير 2023.

تأتي هذه المناسبة في ظل جائحة كورونا كوفيد-19 التي تأثرت بها العديد من البلدان حول العالم وأدت إلى تعطيل العملية التعليمية. لذلك، يعتبر اليوم العالمي للتعليم هذا العام فرصة لتسليط الضوء على أهمية التعليم والعمل على توفير بيئة تعليمية آمنة وفعالة للجميع.

من خلال الالتزام بالتعليم وتعزيزه، يمكن للعالم تحقيق التنمية المستدامة وبناء مستقبل أفضل للجميع. إن التعليم هو الأساس الذي يجب أن يتم بناؤه عليه تنمية الشباب وتقدم المجتمعات.

متى يوم التعليم العالمي؟

أعلنت الجمعية العامة للأمم المتحدة أن يوم 24 يناير من كل عام يحتفل باليوم العالمي للتعليم. وقد تم اعتماد هذا اليوم للتأكيد على أهمية الدور المحوري الذي يلعبه التعليم في تحقيق التنمية البشرية والسلام في العالم.

يأتي هذا الاحتفال العالمي في ظل الجهود المستمرة للمجتمع الدولي في تعزيز الوعي بقضايا التعليم وتعزيز جودة التعليم وكفاءته. فالتعليم هو حق إنساني أساسي ومنفعة عامة ومسؤولية جماعية.

يسلط يوم التعليم العالمي الضوء على أهمية إعطاء الأولوية للتعليم، وضمان توفر فرص التعلم العادلة والمتساوية للجميع بغض النظر عن جنسيتهم أو خلفيتهم أو انتمائهم الاجتماعي أو الاقتصادي.

تشجع هذه المناسبة الحكومات والمؤسسات والفردان على تعزيز الاستثمار في التعليم وتحسين الوصول إلى التعليم وجودته والتأكيد على قيمة المعلمين والمعلمات كأعمدة رئيسية في صناعة المستقبل.

وفقًا لتوصيات الأمم المتحدة، تستهدف مؤشرات التنمية المستدامة 2030 تحقيق التعليم الجيد والشامل للجميع. وتعمل الأمم المتحدة على تعزيز التعاون الدولي لتحقيق هذه الأهداف وضمان تفعيل دور التعليم في تحقيق التنمية المستدامة.

يشهد العالم اليوم ارتفاع معدلات الجهود المبذولة في المجال التعليمي وتطويره، ومن المهم أن يستدام هذا العمل المثمر لتحقيق مستقبل أفضل للجميع.

إن يوم التعليم العالمي هو مناسبة تجمع العالم كل عام للاحتفال بالدور الحيوي للتعليم في تحقيق التنمية والسلام وتعزيز قيم التسامح والانفتاح والتعاون العالمي.

اليوم العالمي للتعليم - منظمة اليونيسكو - 24 يناير

ما هو هدف الطالب من التعليم؟

عند اختيار مجال دراسي، يسعى الطالب لتحديد هدفه من التعليم، حيث سيؤثر هذا الاختيار على مستقبله المهني والعملي والعلمي. وتعد تدريبات الحياة هي الهدف الأسمى للتعليم، حيث إن الحياة هي أثمن ما يملكه الإنسان.

يتمحور الهدف من التعليم حول مساعدة الطلاب في اكتساب المهارات والمعرفة التي ستمكنهم من النجاح في الحياة. بغض النظر عما إذا كان الطالب يرغب في تعلم مهارة تطبيقية أو تتعلق بمعرفة أكاديمية، فإن الهدف هو تزويدهم بالقدرة على الاستفادة من هذه المعرفة في مجال حياتهم المختار.

واحدة من الأهداف الرئيسية هي تنمية روح الاكتشاف والتفكير العلمي لدى الطلاب، وتقوية قدراتهم في مجال الملاحظة والتفكير العميق، وفهم آيات الله في الكون وتدريك حكمته في خلقه.

تهدف أيضًا إلى توسيع آفاق تفكير الطلاب وعدم الاكتفاء بالمعلم كمصدر وحيد للمعرفة، بل يتوجب تزويدهم بالقدرات العملية والتعليمية اللازمة لتحقيق تطلعاتهم المستقبلية في العالم المحلي والعالمي.

بالإضافة إلى ذلك، تهدف الجامعات إلى تقديم تعليم مهني وعالي الجودة بتكلفة في المتناول للجميع، مع ضمان تكافؤ الفرص للنساء والرجال في الحصول على التعليم الجيد والمهني والعالي.

بصفة عامة، يعتبر التعليم الهدف الأساسي لكل طالب، حيث يسعى لتنمية نفسه وبناء شخصيته، وتحقيق طموحاته وتطلعاته في الحياة. فالتعليم يمهد له الطريق ليكون قادرًا على المنافسة والإبداع والتحقيق في مجال حياته المفضل.

في أي دولة يتم الاحتفال هذا العام 2023 بيوم العالمي للتعليم؟

يحتفل العديد من الدول حول العالم بيوم العالمي للتعليم، والذي يوافق الـ 24 من يناير من كل عام. ومع دخول عام 2023، ينظم العديد من الاحتفالات والفعاليات لتسليط الضوء على أهمية التعليم والجهود المبذولة لتحقيق تعليم شامل وجودة لجميع الناس.

لكن هل تعرف في أي دولة يتم الاحتفال بهذا اليوم في العام الجديد؟ يتم الاحتفال بيوم العالمي للتعليم في العديد من البلدان حول العالم، وفيما يلي بعض من هذه الدول:

  1. الهند: تحتفل الهند بيوم العالمي للتعليم بشكل كبير، حيث تنظم العديد من الفعاليات والمؤتمرات وورش العمل لتسليط الضوء على أهمية التعليم وتحسين جودته.
  2. باكستان: تحتفل باكستان أيضًا بيوم العالمي للتعليم، حيث تنظم فعاليات وحملات توعية للتأكيد على حق الجميع في التعليم وتحقيق التعليم الشامل.
  3. نيجيريا: تعد نيجيريا من البلدان التي تولي أهمية كبيرة للتعليم، وتحتفل بيوم العالمي للتعليم من خلال تنظيم فعاليات متنوعة وحملات توعوية لتعزيز الوعي بأهمية التعليم.
  4. كينيا: تحتفل كينيا أيضًا بيوم العالمي للتعليم، حيث تنظم مؤتمرات وفعاليات تعزز الوعي بأهمية التعليم وتشجع على تحسين وصول الجميع إلى فرص التعليم.
  5. جنوب أفريقيا: تعد جنوب أفريقيا من الدول التي تضع التعليم في مقدمة أجندتها، وتحتفل بيوم العالمي للتعليم من خلال تنظيم فعاليات وحملات تسليط الضوء على تحقيق التعليم الجيد والشامل للجميع.

هذه بعض الأمثلة على الدول التي تحتفل بيوم العالمي للتعليم في عام 2023، ومن المهم التأكيد على أن العديد من الدول الأخرى تشارك في الاحتفالات وتنظم فعاليات مشابهة لتعزيز أهمية التعليم وتحقيق التحديات التعليمية في مجتمعاتها.

اليوم الدولي الخامس للتعليم 24 يناير » صحيفة الرأي الإلكترونية

عبارات عن اليوم العالمي للتعليم

بمناسبة الاحتفال باليوم العالمي للتعليم، يعبّر الناس حول العالم عن أهمية التعليم في حياتهم وأهمية تحصيل المعرفة والمهارات. يتم تبادل العبارات والأقوال الملهمة التي تشجع على الاستثمار في التعليم والتركيز على عملية التعلم لتحقيق التميز والنجاح.

يؤكد العديد من الناس على أن التعليم هو مصدر النور والتوفيق والتميز. إنه السبيل الذي ينهض به الأفراد من جهلهم ويساهم في تنمية العقول والفكر. في هذا اليوم الخاص، يحتفل الناس بفرح شديد بوجود التعليم الذي يعتبر هبة رائعة للبشرية.

يمكن أن تكون العبارات الملهمة والأقوال الملهمة عبارة عن سبب لدفع عجلة التطور في قطاع التعليم في جميع أنحاء العالم. فعندما نشارك تلك العبارات مع الآخرين، نؤكد أهمية التعليم ونحثهم على استثمار وقتهم وجهودهم في تعلم المزيد وتطوير أنفسهم.

من أجمل العبارات في يوم التعليم العالمي:

  • “التعليم فرصة للاستثمار في المستقبل وتحقيق الأحلام”.
  • “الدول الأرقى والأرفع هي التي تقدس التعليم وتقدر المعلم”.
  • “تعلم كل يوم وتطور باستمرار لتحقيق النجاح”.
  • “العلم ينتقل من العقل إلى القلب ويحمل فيه قوة التغيير”.
  • “لا تبخل بتكلفة التعليم، فتكلفة الجهل أعلى بكثير”.
  • “هدف التعليم هو نشر المعرفة والحقيقة لصالح الجميع”.

نظرًا لأهمية التعليم في حياة البشر، يحث الجميع على تنمية شغف مستمر للتعلم والاستمرار في اكتساب المعرفة. فالتعلم هو المفتاح للتطور والتقدم في المجتمعات. نحن ملزمون بتعزيز ودعم عملية التعليم وتسليط الضوء على أهميته للجميع.

من يتم تكريمه في اليوم العالمي للتعليم؟

تم تكريم العديد من الشخصيات التعليمية الأبرز في اليوم العالمي للتعليم، في إطار احتفال منظمة اليونسكو بهذا اليوم المهم. وفي سبيل تكريمهم، قررت توينكل منحهم شهادات تقدير تثمن جهودهم وتفانيهم في المجال التعليمي.

تم تخصيص اليوم العالمي للتعليم بناءً على قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة في سبتمبر 2018، حيث تم اختيار يوم 24 يناير للاحتفال بهذا اليوم. يوفر هذا اليوم فرصة لإلقاء الضوء على دور المعلمين وأهميتهم في تنمية الطلاب والمجتمع.

يتزامن الاحتفال باليوم العالمي للتعليم هذا العام مع احتفالات وزارة التربية والتعليم والتعليم العالي بالمدرسين في الخامس من أكتوبر. وخلال هذا الحدث، سيتم تكريم المعلمين الذين قدموا مساهمات مميزة في مجال التعليم.

تحظى هذه المناسبة السنوية بأهمية كبيرة، حيث تعتبر فرصة لتقدير وتكريم المعلمين والمعلمات على الدور الهام الذي يلعبونه في تشكيل الأجيال القادمة ورفع مستوى التعليم. إذ يعتبر المعلم عموداً أساسياً في الأمم المتحدة لتحقيق تنمية اجتماعية واقتصادية فعالة.

تهدف حملة اليوم العالمي للمعلم إلى توعية العالم بأهمية المعلمين ودورهم الحاسم في تحسين نوعية التعليم. وتشجع الحملة المجتمعات والجهات المعنية على عدم إدراج المعلمين فقط في المناسبة، بل أيضاً إشراك الطلاب والأهل للوعي بأهمية المعلمين ودعمهم.

باختصار، فإن الاحتفال باليوم العالمي للتعليم يعتبر مناسبة مميزة لتقدير وتكريم المعلمين والمعلمات وتسليط الضوء على أهمية دورهم الحاسم في تنمية المجتمعات وتشكيل مستقبل أفضل.

الكاتب : mohamed elsharkawy