اضرار ماء غريب لحديثي الولادة

اضرار ماء غريب لحديثي الولادة

تشير الدراسات إلى أن تناول ماء غريب للأطفال حديثي الولادة قد يكون له آثار سلبية على صحتهم. على الرغم من أنه قد يكون آمنًا للاستخدام بشكل عام، إلا أن هناك بعض المخاطر المحتملة التي يجب أخذها في الاعتبار.

قد يتسبب تناول ماء غريب للرضع في ظهور أعراض تحسسية، حيث يحتوي البعض منه على مواد قد تسبب التحسس لدى الأطفال الصغار. كما يمكن أن يعرض الرضيع الذي يتناول ماء الغريب للبكتيريا والطفيليات، مما يزيد من خطر الإصابة بالأمراض المعدية.

وفي بعض الحالات، سجلت تقارير عن وفيات للرضع نتيجة تناولهم لماء غريب. فمن المعروف أن تناول هذا الماء قد يؤدي إلى ضعف التغذية لدى الأطفال الصغار، حيث يؤثر بشكل سلبي على كمية الحليب التي يتناولها الرضع، مما يؤدي إلى نقص العناصر الغذائية اللازمة لنموهم السليم.

وبحسب البيانات المتاحة، قد يسبب ماء غريب مشاكل صحية أخرى مثل اضطرابات الهضم وتكون طفح جلدي وكثرة دموع عين الطفل الرضيع. يجب أيضًا الانتباه إلى الأشكال الدوائية الموجودة لماء غريب، حيث يجب تجنب الشراء الماء الغريب الذي يحتوي على بيكربونات الصوديوم، حيث ليست صالحة للاستخدام للأطفال الصغار جدًا.

ومن المهم التأكيد على أن بعض أنواع ماء غريب قد تحتوي على الكحول، مما يعتبر خطرًا على صحة الطفل حديث الولادة.

مع ذلك، يجب أخذ الحذر والاعتناء بالرضع حديثي الولادة بعد تناولهم لماء غريب، ومتابعة أي أعراض تحسسية أو غيرها قد تنشأ لديهم. يجب استشارة طبيب الأطفال قبل استخدام أي منتج جديد على الرضع حديثي الولادة.

بصورة عامة، لا يزال هناك التزام علمي لتحديد مدى سلامة ماء غريب للأطفال حديثي الولادة. على الرغم من أن بعض الأمهات يرون فوائده لأطفالهم، إلا أنه من الأفضل الالتزام بتوصيات الأطباء المختصين واتباع الاحتياطات اللازمة لضمان سلامة الأطفال حديثي الولادة عند تناولهم أي منتج جديد.

تجاربكم مع ماء غريب للرضع ومكوناته وفوائده - ملخص نت

لماذا سمي ماء غريب بهذا الاسم؟

تبين لنا أن الماء الذي يعطى للأطفال ويُعرف باسم “ماء غريب”، يُعتقد أنه يأخذ اسمه من مصطلح غريب في اللغة الإنجليزية يسمى “gripe”، والذي يعني عادة الشعور بالألم وعدم الارتياح في المعدة.
كما أن هذا الاسم يُعتقد بأنه يأخذ شكله العربي بسبب غياب بعض الحروف في اللغة العربية، مثل حروف “g” و “p” في الأبجدية. ومن ثم انتقلت كلمة “gripe” إلى العربية بشكل مطابق لتصبح “غريب”، وتحولت الكلمة الإنجليزية كلياً لتصبح عربية صرفة تعني القحة والأمور الرنانة والمشابهة.
وفي الأيام الحالية، فإن  ماء غريب هو اسم متعارف عليه لمجموعة من المنتجات التجارية المستخدمة في علاج مظاهر عدم الارتياح لدى الرضع، مثل الغازات والمغص.
تعود أصول ماء غريب إلى منتصف القرن التاسع عشر الميلادي، حيث أنتجته شركة بريطانية لأول مرة. ويعد ماء غريب مجموعة من المنتجات يتم استخدامها لعلاج مشاكل الهضم والارتياح لدى الأطفال الرضع الصغار.
وفيما يُعتقد أن ماء غريب يحتوي على مضادات للغازات ومرخيات للعضلات لتهدئة الأطفال، هناك أيضًا أطباء يحذرون من استخدامه بكثرة بسبب احتمال حدوث بعض الآثار الجانبية، مثل تأثيره على تغذية الطفل وتسبب التسمم البكتيري.
لذا، يُنصح دائمًا بأن يتم استشارة الأطباء وتوجيههم قبل استخدام أي منتجات مثل ماء غريب لعلاج الأطفال الرضع، وتجنب تناوله بكميات كبيرة لتفادي المشاكل المحتملة.

ما هي أهمية ماء غريب للرضع؟

أصبح ماء الغريب من الأمور التي استخدمها العديد من الآباء والأمهات للتخفيف من مشاكل الرضع مثل المغص والانتفاخ. وكان البعض يستخدمه كعلاج لآلام التسنين أو لمساعدة الطفل على النوم بشكل أفضل.

لكن دراسات عديدة أثبتت عدم فاعلية ماء الغريب في الأغراض التي يستخدم لها. ففي حقيقة الأمر، لا يوجد أي دليل علمي يؤكد أن ماء الغريب قادر على تخفيف المغص المعوي عند الأطفال الرضع أو التخلص من مشكلة الغازات التي تصاحب حالات البرد.

يعود المغص المعوي عند الأطفال الرضع بشكل عام إلى انخفاض تحركات الجهاز الهضمي وتراكم الغازات في المعدة. لذا، أنصح الآباء والأمهات بمراجعة الطبيب المختص للحصول على العلاج الصحيح لهذه المشكلة.

على الرغم من ذلك، يُنصح باستخدام الأعشاب الموجودة في ماء الغريب لتهدئة المعدة وتحسين عملية الهضم. فهذه الأعشاب قد تساهم في علاج المغص المصاحب للغازات وتوفر راحة سريعة للطفل.

من الجدير بالذكر أنه قد يكون هناك بدائل أفضل لتخفيف آلام التسنين أو المغص لدى الأطفال الرضع، مثل إعطاء الطفل أشياء يمكنه مضغها بلطف، مثل عصي الأسنان المصممة خصيصًا لهذا الغرض.

يجب على الآباء والأمهات أن يتعاونوا مع أطبائهم ويأخذوا النصائح الطبية المناسبة قبل اتخاذ أي قرار بشأن استخدام ماء الغريب أو أي علاج آخر لأطفالهم الرضع.

كم مره اعطي الطفل الرضيع ماء غريب؟

  • للرضع الذين تتراوح أعمارهم من شهر واحد إلى 6 أشهر: يجب إعطاء 5 مل من الشراب ثلاث مرات في اليوم.
  • للرضع الذين تتراوح أعمارهم من 6 إلى 24 شهرًا: يجب إعطاء 10 مل من الشراب ثلاث مرات في اليوم.
  • للأطفال الذين تتجاوز أعمارهم سنتين: يجب إعطاء 10-15 مل من الشراب ثلاث مرات في اليوم. قد يكون الأطفال في هذه الفئة العمرية بحاجة إلى الجرعة لمرتين إلى ثلاث مرات أو عند ظهور أعراض الانتفاخ.

ومن المهم أن يتجنب إعطاءه للأطفال الذين أقل من عمر أسبوعين، حيث يجب أن يعتمد الطفل في هذا العمر على الحليب الطبيعي فقط. بالنسبة للأطفال الرضع الذين تتراوح أعمارهم بين الولادة وشهر واحد، يمكن إعطاء نصف ملعقة صغيرة (2.5 مل) من الماء غريب حسب الحاجة.

وبالنسبة للأطفال الذين يعانون من الانتفاخ المصاحب للرُضَّع، يتم استخدام الماء غريب لتخفيف آلام الإمساك أو موجات من آلام البطن الشديدة. يمكن إعطاؤه للأطفال من عمر 1 إلى 12 شهرًا.

من الجدير بالذكر أن الماء غريب، في العموم، آمن للاستخدام، ولكن لا يوصى باستخدامه للأطفال الرُضَّع الذين تقل أعمارهم عن شهر واحد، نظرًا لاحتمالية حدوث حساسية في الجهاز الهضمي. إن ماء غريب هو مشروب طبيعي يساعد طفلك على النوم ويخفف المغص والغازات، ولكن يجب استخدامه بموجب الشروط المناسبة والتزامها.

هل يجوز وضع ماء غريب مع الحليب لحديثي الولادة؟

تثار العديد من الأسئلة حول مدى سلامة استخدام ماء غريب لحديثي الولادة، وخاصةً تناوله مع حليب الثدي أو الحليب الصناعي. تُستخدم ماء غريب عادةً لتهدئة المغص والانتفاخ عند الأطفال وحديثي الولادة، وقد انتشر استخدامه بشكل واسع بين الأمهات.

من المهم أن نذكر أنه حتى الآن لا يوجد أي دليل علمي يشير بأن ماء غريب آمن أو غير آمن. ومع ذلك، قد وجد العديد من الأمهات أن استخدامه مفيد لأطفالهن. إلا أنه يجب على الأمهات قراءة التعليمات الواردة على العبوة بعناية والالتزام بالجرعة الموصى بها.

تنصح منظمة الصحة العالمية (WHO) بعدم إعطاء أي شراب للرضع في أشهرهم الأولى سوى حليب الأم أو الحليب الصناعي. حتى يتم التأكد من سلامة استخدام ماء غريب للرضع، يجب استشارة الطبيب المختص.

استخدام أي نوع من الأدوية أو المشروبات للأطفال يجب أن يتم باتباع توجيهات الأطباء. ولذلك، يفضل استشارة الأطباء قبل استخدام ماء غريب.

، يُشدد على ضرورة التواصل مع الأطباء المختصين للحصول على المشورة الطبية المناسبة قبل استخدام أي منتجات تهدئة المغص لحديثي الولادة. حماية صحة الطفل هي أولوية قصوى.

أضرار ماء غريب لحديثي الولادة - الوادي نيوز

متى ينتهى المغص عند الطفل الرضيع؟

عندما يعاني الرضيع من المغص، فإنه يمكن أن يصاب بألم شديد في البطن يؤدي إلى بكاء مستمر لساعات طويلة في اليوم، ولعدة أيام في الأسبوع، ومع ذلك، لا يوجد معرفة عن سبب المغص ولكنه يختفي تدريجياً عندما يصبح الرضيع في عمر 3 إلى 4 أشهر. يزداد المغص عادةً في قوته عندما يبلغ الرضيع حوالي 6 أسابيع، ثم يبدأ في التراجع تدريجياً بعدما يصل إلى عمر 3 إلى 4 أشهر.

يشيَّرُ الأطباء إلى أن مغص الرضع يمكن تمييزه بواسطة بكاء الرضيع بشدة واستمرار هذا البكاء لأكثر من 3 ساعات في اليوم، وأكثر من 3 أيام في الأسبوع، ولا يتوقف هذا الوضع لأكثر من ثلاثة أسابيع. يُصنف مغص الرضع على أنه حالة تتسم بنوبات متكررة من البكاء أو الانزعاج الشديد، وذلك دون وجود أي مرض آخر أو شعور الرضيع بالجوع، وقد يبدأ هذا المغص بعد حوالي ثلاثة أسابيع من الولادة.

على الرغم من أن سبب المغص ليس معروفًا بشكل قاطع، يعود الأطباء إلى عدم نضج الجهاز الهضمي للرضيع كسبب محتمل. يعد المغص عارضًا يصيب الرضيع حديث الولادة ويختفي بسرعة. فترة الثلاثة أشهر الأولى تشكل الوقت الأكثر حدوثًا لمغص الرضع، الذي يُعرف أيضًا باسم مغص الطفل أو مغص الثلاثة أشهر.

وعلى الرغم من وجود عدة نظريات تفسر حدوث مغص الرضع، إلا أن الأسباب الحقيقية لا تزال مجهولة. يُلاحظ غالبًا أن مغص الرضع يبدأ بعد حوالي أسبوعين من عمر الطفل.

مع مرور الوقت، يزول البكاء المفرط تدريجيًا، ويعتقد الأطباء عادةً أن البكاء والانزعاج الشديد وغير المبرر يشيران إلى وجود مغص عندما يستمر لأكثر من 3 ساعات في اليوم وأكثر من 3 أيام في الأسبوع لمدة تزيد عن 3 أسابيع. وفي معظم الحالات، ينتهي مغص الرضع بشكل طبيعي بعد فترة زمنية معينة وبدون أي تدخل علاجي.

بشكل عام، يمكن أن يستمر مغص الرضع لمدة 3 أشهر تقريبًا قبل أن يبدأ في التلاشي بشكل تدريجي. ومن الجدير بالذكر أن مغص الرضع يصيب واحدا من بين كل أربعة أطفال صغار.

هل ماء غريب يستخدم يوميا للرضع للتخلص من التقلصات؟

تشير الدراسات إلى أن ماء الغريب لا يثبت فعاليته في تقليل التقلصات لدى الرضّع الذين يعانون منها. وقد قامت العديد من الدراسات بدراسة ماء الغريب وأخذ الشعبية الواسعة له في الاعتبار، وتوصلت جميعها إلى نتيجة واحدة وهي عدم فعاليته للغرض المستخدم له.

من بين الشرابات المعروفة في هذا الصدد يذكر “Gripe Water Bambin”، وهو شراب يستخدم لعلاج مشاكل الجهاز الهضمي للرضّع الذين تتراوح أعمارهم بين شهرين وسنة أو أقل. يُنصح باستخدام 5 مل من الشراب ثلاث مرات يوميًا للرضّع الذين يبلغون سنة أو أقل، و5 مل من الشراب للرضّع في الفترة بين شهر وستة أشهر.

بالإضافة إلى عدم فعالية ماء الغريب في تقليل المغص والانتفاخات، يتعارض هذا الاستخدام اليومي لشراب الغريب مع التوجيهات الطبية، والتي تشدد على أن العلاجات التقليدية مثل الأعشاب الطبيعية مثل النعناع والينسون والكراوية المحمصة، إضافة إلى السيطرة على تلبية الحاجة الغذائية وتهدئة الطفل قد تكون أكثر فعالية وأمانًا.

الأطباء عادةً ما ينصحون بأن البكاء والانزعاج الشديد وغير المبرر لفترات طويلة قد يكون ناتجًا عن مشكلة المغص، وعند استمرار الأعراض لأكثر من 3 ساعات في اليوم وأكثر من 3 أيام في الأسبوع لأكثر من 3 أسابيع، يجب استشارة الطبيب.

بالتالي، يُنصح بعدم استخدام ماء الغريب يوميًا لعلاج التقلصات لدى الرضّع، بل اللجوء إلى طرق علاج المغص المعتادة مثل هاء الطفل واستخدام العشاب الطبيعية مثل الينسون والنعناع، بالإضافة إلى تجنب تحلية الأعشاب بالسكر أو العسل.

أضرار ماء غريب - موضوع

ما هو بديل ماء غريب الامن على الرضع؟

تعد مشكلة المغص أمرًا شائعًا لدى الأطفال الرضع ، وقد يكون من الصعب العثور على ماء غريب أصلي لعلاج هذه المشكلة. ومع ذلك ، يمكن استخدام بدائل طبيعية آمنة وصحية لعلاج مغص الأطفال.

ماء الغريب للأطفال هو سائل يستخدم لتخفيف آلام الإمساك والمغص المعوي للأطفال. ويحتوي على مواد طبيعية صحية للطفل ويعطى بدون وصفة طبية في جميع أنحاء العالم.

مع ذلك ، من المهم أن نذكر أن بعض أنواع ماء غريب قد تحتوي على مواد ضارة مثل الكحول وبيكربونات الصوديوم. لذا ، يجب تجنب استخدام هذه الأنواع من الماء الغريب لصحة طفلك.

ومن البدائل الآمنة والصحية لماء الغريب بدائل الأعشاب الطبيعية. يمكن استخدام الأعشاب الطبية الصحية مثل البابونج والنعناع واليانسون لتخفيف آلام المغص لدى الأطفال. يفضل استشارة الطبيب قبل استخدام هذه الأعشاب لضمان الجرعة المناسبة والاستخدام الآمن.

بالإضافة إلى ذلك، يمكن استخدام بديل آخر لماء الغريب وهو دواء “سيميثيكون” . يعمل هذا الدواء على تخفيف النفخة ومغص الأطفال ويمكن استخدامه بدلاً من ماء الغريب. يمكن خلط سيميثيكون بحليب الأطفال وتناوله بشكل عن طريق الفم.

لا يوجد دليل علمي يثبت أن ماء الغريب صحي أو ضار للأطفال. ومع ذلك، هناك العديد من الأمهات اللاتي يجدن أن استخدام هذه المكونات آمنة وفعالة في تخفيف آلام المغص لدى أطفالهن. إن استخدام سيميثيكون يعتبر أكثر أمانًا ومستخدمًا شائعًا لعلاج مغص الأطفال.

بشكل عام ، يفضل استشارة الطبيب قبل استخدام أي بديل لماء الغريب لضمان الاستخدام الآمن والمناسب لعلاج مغص الأطفال.

الكاتب : mohamed elsharkawy